أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديدنا

كلمة الإدارة





«۩۞۩-الـقـسـم ألإسـلامـي-۩۞۩» للنشر الوعي الإسلامي ومناقشة قضايا المسلمين وهمومهم. بما يتمشى مع العقيدة الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة

فضل سجدة الشكر

الشّكر في اللغة هو عِرفان النّعمة وإظهارها وثناء الله -تعالى- عليها، وفي الاصطلاح يعني الاعتراف بفَضْل الله -تعالى- والثّناء عليه، وقيل: هو صَرْف جميع ما أنعم الله -تعالى- به على


أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-06-2022, 02:39 PM   #1


رشيد برادة غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية رشيد برادة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 37,096
معدل تقييم المستوى: 10
رشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديد
مؤسس الموقع  
/ قيمة النقطة: 0
الإدارة العامة  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 2 (المزيد» ...)

عرض ألبوم رشيد برادة

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط على الزر وأختر ما يناسبك   

 

rewitysmile5.gif فضل سجدة الشكر

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/47.gif


الشّكر في اللغة هو عِرفان النّعمة وإظهارها وثناء الله -تعالى- عليها،[ظ،] وفي الاصطلاح يعني الاعتراف بفَضْل الله -تعالى- والثّناء عليه،[ظ¢] وقيل: هو صَرْف جميع ما أنعم الله -تعالى- به على الإنسان إلى ما خُلِق لأجله، أمّا سجدة الشّكر فهي السّجود الذي يؤدّيه المسلم عند حدوث خير ما أو عند انصراف همّ شُكراً وحمداً لله تعالى، ويكون بأداء سجدة واحدة كسجود الصّلاة المفروضة
فَضْلُ سجدة الشّكر شُرعت سجدة الشّكر لأدائها عند حصول نعمة ما أو انصراف شرّ، وهي شكل ووجه من أوجه شكر الله -تعالى- على فضله، حيث قال الله تعالى في القرآن الكريم: (وَإِذ تَأَذَّنَ رَبُّكُم لَئِن شَكَرتُم لَأَزيدَنَّكُم وَلَئِن كَفَرتُم إِنَّ عَذابي لَشَديدٌ)،[٤] فشكر النّعمة يؤذن بزيادتها، وتتعدّد أفضال سجدة الشّكر كما يأتي:[٥] إنّ من أسماء الله -تعالى- الحسنى الشّكور؛ فهو المُنعم على عباده ولا يُضيع أعمالهم ويُضاعف الثّواب والأجور لهم، وهو من يغفر الزّلات ويقبل التّوبة؛ وورد اسم الشّكور في القرآن الكريم: (إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ).[٦] إنّ الشّكر صفة من صفات الأنبياء عليهم السّلام، فالله -تعالى- تحدّث عن أنبيائه -عليهم السّلام- وامتدحهم بسبب شكرهم لنعمه وفضله؛ حيث قال الله -تعالى- عن نوح عليه السّلام: (ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا).[٧] إنّ الشّكر من صفات المؤمنين. إنّ الله -تعالى- أمر المؤمنين بالشّكر، فالشّكر يعدّ من امتثال أمر الله تعالى؛ حيث قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّـهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ).[٨] إنّ الشّكر والحمد يجلب رضى الله تعالى. إنّ الشاكرين وعدهم الله -تعالى- بالعطاء الجزِيل في آخرتهم؛ حيث قال وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ).[٩] إنّ رضى الله -تعالى- مبنيّ على شكر العبد له كما جاء في الحديث النبويّ: (إنّ اللهَ ليرضى عن العبدِ أن يأكلَ الأكلةَ فيحمدَه عليها، أو يشربَ الشربةَ فيحمدَه عليها).[١٠] إنّ الشّكر صفة من صفات القليل من النّاس؛ حيث امتدحهم الله -تعالى- بقوله: (وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ).[١١] أحكام تتعلّق بسجدة الشّكر بيّن العلماء عدّة أحكام تتعلّق بسجدة الشّكر، وبيان بعضها فيما يأتي:[١٢] لا يُشترط عند أكثر الفقهاء في سجدة الشّكر ما يُشترط لصحّة الصّلاة من استقبال القبلة والطّهارة وغير ذلك من الأحكام، خلافاً لمن اشترط لسجدة الشّكر ما يُشترط في صلاة النّافلة من ستر العورة والطّهارة وغيرها من الأحكام؛ لأنّ ظاهر سجدة الشّكر هي فرح الإنسان لأمر استجدّ له فأراد أن يشكر الله -تعالى- على فضله في حينها. يُرجّح القول بأنّ سجدة الشّكر لا يلزمها تكبير ولا تسليم في نهايتها؛ إذْ إنّ ذلك لم يرد عن الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- ولم يُنقل عنه. لا يوجد ذِكر معيّن يُذكر في سجدة الشّكر؛ وإنّما يقول المسلم ما يناسب حاله من حمد وثناء وشكر لله تعالى. لا تصحّ سجدة الشّكر إذا بُشّر الإنسان بما يسرّه وهو يصلّي. يجوز قضاء سجدة الشّكر إذا لم يستطع المسلم أن يأتيها في حينها. يجوز أداء سجدة الشّكر على الراحلة بالإيماء بحسب الاستطاعة والقدرة. شُكر الله على النِعم تُعدّ سجدة الشّكر مظهراً من مظاهر شُكر الله -تعالى- على نِعمه، وهناك عدّة صور أخرى لشكر الله تعالى؛ منها:[٢] تقوى الله تعالى؛ حيث قال ابن إسحاق -رحمه الله- في تفسير قول الله تعالى: (فَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)؛[١٣] أي فاتّقوني فإنّ ذلك شكراً لنعمتي. الرضى والقناعة بما قسم الله -تعالى- على العبد وقدّر له من النِعم والأفضال، وعدم الشّكوى من الفقر أو الابتلاء بالمال أو بالصحّة. صلاة الضحى تعدّ من صور شكر الله تعالى. اللجوء إلى الله -تعالى- بالسؤال والدّعاء. التفكّر بنِعم الله -تعالى- على الإنسان؛ فمن تفكّر بصحّته وقوّته حمد وشكر الله -تعالى- عليها. شكر الإنسان لمن قدّم إليه معروفاً؛ فشكر النّاس من شكر الله -تعالى- كما ورد عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم. أمور تُعين على الشّكر لا بدّ من المسلم شكر الله -تعالى- على نعمه، ومن الأمور التي تُعين على شكره:[٢] النظر إلى أهل الفاقة والمحرومين لمعرفة نِعم الله -تعالى- وحمد وشكره؛ فقال النبيّ صلّى الله عليه وسلّم: (إإذا نظر أحدُكم إلى من فُضِّلَ عليه في المالِ والخَلْقِ فلْينظُرْ إلى من هو أسفلَ منه ممن فُضِّلَ عليه).[١٤] إدراك المسلم بأنّه عبد لله تعالى، وأنّ الله -تعالى- سيّده ومالك أمره وكلّ فَضل عند هو نعمة وخير ويجب عليه حمد وشكر الله تعالى عليها، فالرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- كان يقوم الليل حتى تتفطّر قدماه رغم أنّه مغفور الذّنب؛ وذلك شُكراً لله تعالى. الانتفاع بالنّعم وإظهار أثرها يعدّ سبيل لشكر الله -تعالى- عليها. ذِكْر الله -تعالى- في كلّ الأوقات والأحوال. التّواضع لله -تعالى- ولعباده. الشّعور بالتقصير بحقّ الله -تعالى- مهما شكر الإنسان ربّه وحمده. ترك مجالس الغفلة والانقطاع عنها؛ لينصرف الذهن والقلب إلى ذكر الله -تعالى- وشكره وحمده والثّناء عليه. مجاهدة الشّيطان؛ فأوُلى غايات الشّيطان صرف العباد عن شكر ربّهم، ودلّ على ذلك قول الله تعالى: (ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَائِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ).[١٥] الدّعاء بسؤال الله -تعالى- التوفيق والهداية إلى الشّكر على نِعمه وأفضاله والإلحاح في الطلب.



tqg s[]m hga;v lsgl Hslhx H;ev hggi hglclk hg`d hgjd hgp]de hgp]de hgkf,d hgpsk hgugl hgrvNk hg;vdl fsff ugl kfd kul krg

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/18.gif


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


قديم 08-06-2022, 08:38 PM   #2


الحواط غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية الحواط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 10,540
معدل تقييم المستوى: 29
الحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديد
وسام شكر وتقدير  
/ قيمة النقطة: 0
وسام المشرف المميز  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 5 (المزيد» ...)

عرض ألبوم الحواط

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط على الزر وأختر ما يناسبك   

 

رد: فضل سجدة الشكر

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/13.gif

جزاك الله خيرا


لك كل الشكر والتقدير

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/20.gif



قديم 08-07-2022, 11:48 AM   #3


رشيد برادة غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية رشيد برادة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 37,096
معدل تقييم المستوى: 10
رشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديد
مؤسس الموقع  
/ قيمة النقطة: 0
الإدارة العامة  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 2 (المزيد» ...)

عرض ألبوم رشيد برادة

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط على الزر وأختر ما يناسبك   

 

رد: فضل سجدة الشكر

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/47.gif

الشكر لكم أخي الحواط

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/18.gif



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

مسلم, أسماء, أكثر, الله, المؤمن, الذي, التي, الحديث, الحديث النبوي, الحسن, العلم, القرآن, الكريم, بسبب, علم, نبي, نعم, نقل

جديد مواضيع قسم «۩۞۩-الـقـسـم ألإسـلامـي-۩۞۩»

ارجو ان يكون ردك على الموضوع بصيغه جميله تعبر عن شخصيتك الغاليه عندنا يا غير مسجل

فضل سجدة الشكر



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


بحث قوقل
 

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء فعلى كل شخص تحمل مسؤلية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وإعطاء معلومات موقعه المشاركات والمواضيع تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة رأي القلم الدهبي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر ) ::..:: تم التحقق بنجاح هذا الموقع من أخطاءXHTML Valid XHTML 1.0 Transitional


الساعة الآن 06:38 PM
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 13 14 15 16 17 18 19 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 42 43 44 45 46 47 48 56 58 63 65 66 69 70 76 77 84 85 86 88 91 95 104 106 111 112 118 119 120 122 123 124 128 137 138 139 141 143