أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديدنا

الأحدث

كلمة الإدارة





«۩۞۩-المـنـتـدى الـــعــــام-۩۞۩» أقلام تُحآوُرُ آلوُآقـع بِتجددً مُستـمـر للمْوآضيـعّ التـْي لآتحمـّل تصـْنيًف مـُعينّ.دون الخوض في الامور السياسيةوالحزبيةاوالطائفية


صحتك النفسية أم فيسبوك ؟

لتلاعب بصحتك النفسية عمدًا مع سبق الإصرار والترصد في حوار ناري أُجري مع الرئيس السابق لشركة فيسبوك «شون باركر»؛ ذكر أن الشبكات الاجتماعية قد صُممت لاستغلال نقاط الضعف في النفس


أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2023, 04:39 PM   #1


رشيد برادة غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية رشيد برادة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 37,680
معدل تقييم المستوى: 10
رشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديد
مؤسس الموقع  
/ قيمة النقطة: 0
الإدارة العامة  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 2 (المزيد» ...)

عرض ألبوم رشيد برادة

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط وفتح الرابط في لسان جديد وأختر ما يناسبك   

 

icon1.gif صحتك النفسية أم فيسبوك ؟

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/47.gif


لتلاعب بصحتك النفسية عمدًا مع سبق الإصرار والترصد

في حوار ناري أُجري مع الرئيس السابق لشركة فيسبوك «شون باركر»؛ ذكر أن الشبكات الاجتماعية قد صُممت لاستغلال نقاط الضعف في النفس البشرية، وقال:

إذا كانت هذه التطبيقات قد اعتمدت في بنائها على طريقة تفكير معينة، فإن فيسبوك سيكون الأول بينهم في استيعابها جيدًا. طريقة التفكير هذه كانت عبارة عن كيف نستهلك أكبر قدر ممكن من وقتك وانتباهك؛ وهذا يعني أن نظل نزودك بجرعات من الدوبامين كل فترة قصيرة من خلال التعليقات والإعجابات التي تنهال عليك، وهذا سيجعلك تشارك بمحتوى أكثر يأتي بتعليقات وإعجابات أكثر وتدخل في دوامة لا نهائية.

—ثم أضاف:

إنها تشبه عملية اختراق لأنها تستغل نقاط الضعف في النفس البشرية. وأعتقد أننا – المبتكرون والصانعون لهذه المنصات مثلي ومثل مارك وكيفين سيستروم مؤسس إنستاجرام – قد فهمنا هذا جيدًا، ونفذناه بأي حال.

ويُعد هذا الاعتراف هو الأخطر على الإطلاق لأنه صدر من أحد مؤسسي المنصة الأوائل، ولأنه يؤكد بشكل تام أن التأثيرات الضارة التي يحدثها فيسبوك على صحتك النفسية هي تأثيرات مقصودة هدفها التلاعب بك لجعلك لا تفارق المنصة وتقضي وقتًا أطول يتحول إلى معلومات أكثر، والتي تتحول بدورها إلى أموال تدخل حسابات بنوك القائمين عليها.

وقد عقب (شون) على كلامه في النهاية بعبارة مُرعبة قائلًا:




الله وحده يعلم ماذا يفعل هذا بأدمغة أطفالنا.

أمراض بدنية لا حصر لها

في مقال علمي مبسط ومخيف كتبه د. بيلي جوردن على موقع Psychology Today بعنوان «وسائل التواصل الاجتماعي مضرة بدماغك وعلاقاتك»، ذكر أن هذا التلاعب في تحفيز الدماغ يأتي بالسلب على صحة الإنسان العامة مسببًا خطرًا حقيقيًا.

فكما قال:

الجبناء شجعان على وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا هو سبب وجود المتصيدين عبر الإنترنت، فهم يفعلون ويقولون أشياء لا يمكن قولها أبدًا في لقاء وجهًا لوجه.

وهذا ما نعلم صحته جيدًا، وإضافة إلى ذلك فإن نتائجه وخيمة، حيث ينخدع الـ «The Ventral Tegmental Area» واختصارًا سنقول «VTA» – وهو الجزء المسؤول عن الاحتياجات الاجتماعية في الدماغ، والمسؤول أيضًا عن إفراز مادة الدوبامين – في اعتبار الإشادة أو الانتقاد الذي يتلقاه الشخص على موقع مثل فيسبوك هو نجاح أو إخفاق حقيقي، ويتصرف بالتالي على هذا الأساس.

وبناءً على احتماء الأشخاص خلف الشاشات فإن جرأتهم في المناقشة وإبداء الرأي تزداد لدرجة الإساءة غير محسوبة العواقب والتي تدفع لتثبيط الـ VTA والإضرار بالكيمياء العصبية في المخ، الأمر الذي يدفع الشخص للإحساس بالضغط العصبي وإحساسه بالخطر، فيندفع الدماغ في بدء آلية لمجابهة هذا الضغط والذي يقوم برفع مستوى ضغط الدم وإطلاق الجلوكوز في مجرى الدم للحصول على طاقة سريعة متبوعة بعمليات أخرى.

لكن هذه الآلية كانت قديمًا نادرة الاستعمال، في حالات مواجهة الخطر الحقيقي فقط، وهو مفيد جدًا للتصرف حياله أيًا كان قرار الشخص بالمواجهة أو الهرب. أما في عصر فيسبوك فإن الآلية أصبحت تعمل بكثافة إزاء هذا الخطر الوهمي المتمثل في التعليقات السلبية والإساءات الإلكترونية، وهذا الإفراط في استخدامه يسبب مقاومة الأنسولين في الجسم وأمراض مثل السكري والسمنة، واضطرابات طبية ونفسية مرتبطة بهذه الحالات بشكل موثوق.

فهل حقًا يستحق فيسبوك أن نعرض أنفسنا للإصابة بهذا الكم من الأمراض مقابل تواجدنا عليه؟

التأثير الضار على الذاكرة القصيرة

في بحث أجراه إريك فرانسين – أستاذ علوم الحاسوب بمعهد KTH الملكي التكنولوجي في ستوكهولم، السويد – ذكر أنه كلما طالت مدة تصفحك أونلاين كلما أثر ذلك على ذاكرتك العاملة أو المعروفة باسم «الذاكرة القصيرة»، وهي الذاكرة التي تحتاجها عندما تقوم بالتواصل مع الآخرين لإيجاد المعلومات المناسبة التي تحتاجها أثناء الحديث.

وحسب هذا البحث فإن الدماغ يحتاج إلى فترات الراحة بين الحين والآخر لتنقية المعلومات التي اكتسبها ونقلها من الذاكرة القصيرة إلى الذاكرة الممتدة، وهو لديه سعة معينة من المعلومات لا يستطيع استيعاب أكثر منها في الفترة الواحدة.

فعندما تطيل تصفح فيسبوك – وهو بطبيعته يحمل معلومات كثيرة القليل منها مهم والكثير لا يهم – فإنك تجعل الدماغ عرضة لانهمار كل أشكال المعلومات عليه، وساعتها ستبدأ قدرتك على معالجة المعلومات بالفشل، وسيسقط منك بطبيعة الحال معلومات هامة كانت هي الأجدر بالحفظ في ذاكرتك لأنك ستقلل من سعة ذاكرتك القصيرة.

وقد قال إريك:

عندما تحاول تخزين العديد من الأشياء في ذاكرتك العاملة، فإنك تصبح أقل قدرة على معالجة المعلومات.

وعندما أتحدث عن نفسي، وبعد سنوات طويلة قضيتها على هذا الموقع منذ نشأته، فإنني أستطيع القول بأني أشعر بالتأثير السلبي الذي أحدثه في ذاكرتي القصيرة بشكل واضح وأحاول يائسًا بشتى الطرق استرجاع بعض من قدراتها المفقودة.

يزيد الاكتئاب والوحدة

في تجربة أجريت في جامعة بنسلفانيا على يد د. ميليسا جي هانت وفريقها البحثي، والتي تهدف إلى معرفة مدى تأثير منصات فيسبوك وإنستاجرام وسناب شات على نفسية الأفراد؛ استعانت بـ 143 مشاركًا لتراقب استخدامهم على تلك المنصات ومراقبة التغيرات التي تحدث لنفسياتهم لمدة 3 أسابيع.

وتعتبر هذه التجربة هي الأولى من نوعها في اعتبار نتائجها دقيقة ويعتمد عليها، فتقول د. ميليسا – المدير المساعد للتدريب السريري في قسم علم النفس في بنسلفانيا:

لقد شرعنا في إجراء دراسة أكثر شمولاً وصرامة وكانت صالحة أيضًا من الناحية البيئية.

وأفضت نتيجة التجربة إلى أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أقل يؤدي إلى انخفاض كبير في كل من الاكتئاب والشعور بالوحدة. وتضيف ميليسا على هذه النتيجة:

هذه الآثار واضحة بشكل خاص للأشخاص الذين كانوا أكثر اكتئابًا عندما دخلوا الدراسة.

—ثم استطردت:

وهو بالفعل أمر ساخر، فهل يعقل أن ما تسمى (مواقع التواصل الاجتماعي) هي التي تعزز شعورك بالوحدة بدلًا من جعلك أكثر اجتماعية وانخراطًا مع الناس؟

هذه النتائج نراها بأنفسنا ونشعر بها يوميًا، فلقد استخدمنا منصة فيسبوك لفترة كافية لتظهر علينا أعراض طول استخدامه، ومثل هذه الدراسات والنتائج المستخلصة منها ما هي إلا إثبات أكاديمي لما نعايشه بدون الاعتقاد أن ما يحدث (يحدث لي فقط).

رأي شخصي

والآن يكفيك من الدراسات ما قرأت لأنك أصبحت تعلم في قرارة نفسك بأن منصة فيسبوك «ضرها أكثر من نفعها»، ولكن دعني أحدثك قليلًا حديثًا وديًا وأجبني وناقشني في التعليقات، أو حتى أجب بينك وبين نفسك شريطة أن تكون صريحًا معها بكل أمانة.

لعنة التركيز

هل تعتقد أن تركيزك لا يزال كالسابق؟ هل تستطيع قراءة كتابك بشكل مستمر مباشرة؟ هل تنتهي من عملك بسرعة وإتقان؟ هل تستذكر دروسك وتنتهي منها في الموعد المحدد؟ هل لا تزال تتحمل قراءة مقال يستغرق 15 دقيقة من القراءة؟

أم أن فيسبوك يبرز كعقبة موضوعة أمامك تشتت تركيزك؟ تجعلك تهرع كل بضع دقائق لترى رسالة أو تنبيهًا بإعجاب أو تعليقًا أو مشاركة؟ أو حتى تتصفح الجديد على الصفحة الرئيسية التي لا تنفك تعرض المزيد والمزيد من المحتوى الذي لا ينتهي؟

من راقب الناس مات همًا

لا تنكر أن هناك متعة ما عندما تراقب نشاط شخص ما وأسلوب حياته على فيسبوك، فهناك ينشر أغلب الناس كل ما يمكن نشره من أفكار وصور وفيديوهات واهتمامات سواء كانت ذات أهمية لك أو لا، نفس منطق مشاهدة المسلسلات التركية التي تتعدى مئات الحلقات لأنها تنقل لك حكايات أشخاص لحظة بلحظة.




ولكن ألا تعتقد أن هذه المشاهدة والمتابعة تؤثر في نفسيتك أنت؟ فالمقارنات ستُعقد بدون وعي منك لترى أيكما أحسن حالًا، وسينعكس هذا حتمًا على حياتك الشخصية ورضاك عنها وعما حققته فيها، وفي الأغلب سيكون هذا التأثير بالسلب… أليس كذلك؟

اضطراب المشاعر

أعتقد بأنني لاحظت في آخر فترة من استخدامي لفيسبوك أن الصفحة الرئيسية أصبحت عبارة عن منشورات من مختلف الأشخاص تستوجب التعليق بـ «ألف مبروك – البقاء لله – ألف مبروك – البقاء لله – ألف… إلخ»، فهل تعتقد أن هذا الانتقال السريع بين الحالات المزاجية والنفسية لن يكون له أثر ما عليك؟ هل سيمكنك استشعار سعادة حقيقية أو حزن وتعاطف حقيقي بعد ذلك؟

عندما تجد أن كل حادث يقع في أي مكان في العالم تستطيع العلم به في لحظتها، جرائم القتل والاختطاف والسرقة والحوادث القدرية وغيرها؛ ألن يجعلك هذا تعتقد بأن العالم يزداد قتامة وأنه لم يعد مكانًا آمنًا للعيش فيه؟ نعم كانت هذه الجرائم موجودة مسبقًا – وهي قد زادت بالتأكيد مع مرور الزمن – ولكنك لم تكن تطلع عليها بهذه الكثافة من قبل.

نقلنا أسوأ ما في الواقع إلى عالمنا الافتراضي

أتذكر في بداية تواجدي على شبكة الإنترنت ودخولي مجتمعات مختلفة سواء كانت منتديات أو مواقع تواصل اجتماعي بشكل أكثر بدائية من الشكل الحالي أو حتى برامج الدردشة، كان الإنترنت هو ملاذ لجيلي من الواقع المرير، نتناقش فيه بحرية ونتبادل الآراء المختلفة ونصنع صداقات مع أشخاص يبادلوننا نفس الاهتمامات، وكان فيسبوك يندرج تحت هذا الأمر في بداياته.

ولكن ماذا عن الآن؟ لقد نقلنا الواقع كله إلى عالمنا الافتراضي، وليس الواقع فقط، بل أسوأ ما في الواقع كذلك، لأنه – كما ذكرت في دراسة د. بيلي جوردن – الجبناء يصبحون شجعانًا على وسائل التواصل الاجتماعي، إنهم يختبئون خلف الشاشات ويطلقون وابل القاذورات من أصابعهم لتُنقل إلينا وتؤثر فينا.

لا ضابط ولا رابط حقيقي يمكنه السيطرة على الوضع هناك، عالمنا بكل ما فيه أصبح موجودًا على الشبكة وعلى هذه المنصة بالذات التي يستخدمها 2.32 مليار مستخدم نشط شهريًا، وهذه الكثرة وإن دلت على نجاح المنصة في جذب المستخدمين لشباكها إلا أنها لم تعد ذات النفع السابق لنا، لأن الأمور قد خرجت عن السيطرة.

لا توجد فرصة لأي بديل

من المفارقات الساخرة أن الحد من استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي يجعل شعورك بالوحدة أقل.

السؤال الذي يمكن أن تطرحه بعد كل هذا الحديث المطول منذ المقال السابق وحتى هذا السطر… «وما البديل إذن؟» للأسف ربما تكون الإجابة الحالية هي: «لا يوجد».

نعم ربما لا يوجد بديل بنفس القوة؛ لأن توحش فيسبوك في إقصاء المنافسين أو ابتلاعهم أدى إلى عدم وجود فرصة لأيهم في الصعود، فهو إن رأى أي منافس صاعد ويبدأ في تحقيق نجاح ملحوظ فإنه يحاول ضمه إلى مملكته الضخمة وابتلاعه كما فعل مع إنستاجرام وواتساب، وإذا رفض المنافس الانصياع والخضوع أقصاه فيسبوك عن الطريق كما فعل في سناب شات وجرده من كل ما كان يتميز به حتى لا يجد المستخدم أي داعٍ للخروج من عباءة فيسبوك.

ولكن هل يعني هذا أن نستسلم إلى الأمر الواقع؟ ربما لا نجد البديل حاليًا، ولكن إذا ما هجرنا هذا المستنقع الشاسع وتكبد الخسائر، ساعتها ستكون هناك فرصة لظهور بديل حقيقي أفضل وأحسن يمكن الاعتماد عليه.

الأمر في يدك أنت وليس في يد مارك، ورغم أنه يحاصرك من كل جانب بمملكة فيسبوك الكبيرة (فيسبوك – إنستاجرام – واتساب) إلا أنه لا يحتاج إلا إلى وقفة صارمة وحازمة مع النفس، وربما التضحية قليلًا حتى نجعل مستقبل الشبكات الاجتماعية أفضل لنا، وتستحق بالفعل اسم «مواقع تواصل اجتماعي»



wpj; hgktsdm Hl tdsf,; ? lh`h lfhavm lahi]m gukm l,hru H;ev hglsgsg hglahi] hgHadhx hgltr,] hggi hght hg`d hgjd hgjv;d hgjqpdm hgpg hgphg hgp]de hgaowdm hgsvdu hgugl hguhgl hg, hgkihdm hg'vdr hsjv[hu jf]H fdu fvhl[ jsjpr jugl j/iv d]d vshgm aowdm av;m ugl ug,l td]d, Yqhtm kfd kaH kul ,kts krg rvhv ;jf

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/18.gif


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


قديم 11-11-2023, 09:11 PM   #2


الحواط غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية الحواط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 11,039
معدل تقييم المستوى: 40
الحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديد
وسام شكر وتقدير  
/ قيمة النقطة: 0
وسام المشرف المميز  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 5 (المزيد» ...)

عرض ألبوم الحواط

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط وفتح الرابط في لسان جديد وأختر ما يناسبك   

 

رد: صحتك النفسية أم فيسبوك ؟

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/13.gif

لك كل الشكر والتقدير

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/20.gif



قديم 11-12-2023, 11:04 AM   #3


رشيد برادة غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية رشيد برادة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 37,680
معدل تقييم المستوى: 10
رشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديد
مؤسس الموقع  
/ قيمة النقطة: 0
الإدارة العامة  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 2 (المزيد» ...)

عرض ألبوم رشيد برادة

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط وفتح الرابط في لسان جديد وأختر ما يناسبك   

 

رد: صحتك النفسية أم فيسبوك ؟

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/47.gif

الشكر لكم أخي الحواط

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/18.gif



قديم 01-17-2024, 03:51 PM   #4

ميرامار غير متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية ميرامار
 
تاريخ التسجيل: Jan 2024
المشاركات: 5
معدل تقييم المستوى: 0
ميرامار قلم جديد

عرض ألبوم ميرامار

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط وفتح الرابط في لسان جديد وأختر ما يناسبك   

 

رد: صحتك النفسية أم فيسبوك ؟

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

جميل بارك الله فيك


إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ماذا, مباشرة, مشاهدة, لعنة, مواقع, أكثر, المسلسل, المشاهد, الأشياء, المفقود, الله, الاف, الذي, التي, التركي, التضحية, الحل, الحال, الحديث, الشخصية, السريع, العلم, العالم, الو, النهاية, الطريق, استرجاع, تبدأ, بيع, برامج, تستحق, تعلم, تظهر, يدي, رسالة, شخصية, شركة, علم, علوم, فيديو, إضافة, نبي, نشأ, نعم, ونفس, نقل, قرار, كتب

جديد مواضيع قسم «۩۞۩-المـنـتـدى الـــعــــام-۩۞۩»

ارجو ان يكون ردك على الموضوع بصيغه جميله تعبر عن شخصيتك الغاليه عندنا يا غير مسجل

صحتك النفسية أم فيسبوك ؟



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


بحث قوقل
 

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء فعلى كل شخص تحمل مسؤلية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وإعطاء معلومات موقعه المشاركات والمواضيع تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة رأي القلم الدهبي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر ) ::..:: تم التحقق بنجاح هذا الموقع من أخطاءXHTML Valid XHTML 1.0 Transitional


الساعة الآن 11:06 PM