أدخل بريدك الالكتروني ليصلك جديدنا

كلمة الإدارة





«۩۞۩-الـقـسـم ألإسـلامـي-۩۞۩» للنشر الوعي الإسلامي ومناقشة قضايا المسلمين وهمومهم. بما يتمشى مع العقيدة الصحيحة عقيدة أهل السنة والجماعة

الخشوع في الصلاة

الخشوع في الصلاة الخشوع في الصلاة تأتي بمنزلة الروح من الجسد، فإذا فُقدت الروح مات الجسد، والخشوع هو بمثابة روح الصلاة، وجوفها. قال الإمام


أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-21-2022, 10:44 PM   #1


الحواط متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية الحواط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 10,640
معدل تقييم المستوى: 32
الحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديد
وسام شكر وتقدير  
/ قيمة النقطة: 0
وسام المشرف المميز  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 5 (المزيد» ...)

عرض ألبوم الحواط

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط على الزر وأختر ما يناسبك   

 

C:\Documents and Settings\Administrateur\Mes documents\Mes images\flower.gif الخشوع في الصلاة

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق


 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/13.gif


الخشوع في الصلاة



الخشوع في الصلاة تأتي بمنزلة الروح من الجسد، فإذا فُقدت الروح مات الجسد،

والخشوع هو بمثابة روح الصلاة، وجوفها. قال الإمام ابن القيم رحمهُ الله:

إنّ فواتُ الخشوع في الصلاة، وحضور القلب فيها بين يدي الله تعالى، الذي هو أساسُ روحها،

ولُبّها، فصلاةُ بلا خشوعٍ ولا حضورٍ، مثلُ بدنٍ ميتٍ لا روح فيه، أفلا يستحي العبدُ
أن يُهدي إلى مخلوقٍ مثله عبداً ميتاً، أو جارية ميّتَةً؟ فماذا يكونُ ظنُ هذا العبد أن تقع تلك الهداية

ممن قصده بها: من ملكٍ، أو أميرٍ أو غيرهُ فهكذا، سواء الصلاة الخالية عن الخشوع، وجمع الهمة على الله تعالى

فيها بمنزلة هذا العبد أو الأمة، أو الميت الذي يُريد إهداءهُ إلى بعض الملوك، ولهذا لا يقبلها الله تعالى منه،

وإن أسقطت الفرض في أحكام الدنيا ولا يثيبه عليها؛ فإنه ليس للعبد من صلاته إلى ما عقلَ منها.

رأي ابن تيمية في منزلة الخشوع في الصلاة:

لقد ذكر ابن القيم رحمهُ الله قول من قال: إذا غلبَ على المصلّي عدم الخشوع في الصلاة، وعدم تعقّلِها،

فقد توجب عليه أنّ يُعيدها، واستدلوا بأنها صلاةٌ لا يُثاب عليها ولم يُضمن له فيها الفلاح،

فلم تبرأ ذمتهُ منها؛ ولأن الخشوع والتعقلَ: روح الصلاة ومقصودها، ولبّها، فكيف يُعتدّ بصلاةٍ فقدت روحها

ولبّها وبقيت صورتها وظاهرها؟ وقالوا: ولو ترك العبد واجباً من واجباتها عمداً؛ لأبطلها تركهُ

وغايتهُ أنّ يكون بعضاً من أبعاضها وذلك بمنزلة فوات عضو من أعضاء العبد المعتق في الكفارة،

فكيف إذا عدمت روحها، ولُبّها، وصارت بمنزلة العبد الميت، فإذا لم يعتدّ بالعبد المقطوع اليد

يُعتثقهُ تقرباً لله تعالى في كفارة واجبة، فكيف يعتّد بالعبد الميت؟ وقد ذكر بأن حجج أصحاب هذا القول قويةً وظاهرة.

ما الرأي الذي رجحه ابن تيمية في منزلة الخشوع في الصلاة:

لقد رجّح ابن تيمية القول الثاني الذي لا يوجبُ الإعادة، وإنما يفُوت المصلّي غير الخاشع الثواب

بقدرِ ما فاته من الخشوع في صلاتهِ، ويُفوتهُ ما يحصلُ من الدرجات العُلا في الآخرة،

ومرافقتهِ المقرّبين، فكلُ هذا يفوته بفوات الحضور والخشوعِ، وذكر أن الرجلين ليكون مقامُهما في الصف واحداً،

وبين صلاتيهما كما بين السماء والأرض، فإنّ أراد الإعادة لتحصل هذه الثمرات والفوائد فذاك إليه إن شاء أن يحصّلها،

وإن شاء أن يفوّتها على نفسه فوّتها ولا نلزمهُ بإعادتها ولا نعاقبه على تركها، ولا نرتب عليه أحكام تارك الصلاة،

وهذا أرجح القولين. فكلامُ ابن القيم رحمهُ الله هنا اختصّ بحضور القلب وخشوعهِ في الصلاة، أما من نقر الصلاة،

ولم يتم ركوعها، أو سجودها، أو ترك شيئاً من شروطها، أو أركانها، أو تعمد أن يترك واجباً من واجباتها،

فلا شك بأن الإعادة توجبت عليه.


hgoa,u td hgwghm lh`h Hwphf grd hggi hg`d hgelvhj hgv[g hguhgl hg, wghjd

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/20.gif


أكتب تعليق على الموضوع مستخدماً حساب الفيس بوك

تسهيلاً لزوارنا الكرام يمكنكم الرد ومشاركتنا فى الموضوع
بإستخدام حسابكم على موقع التواصل الإجتماعى الفيس بوك


قديم 10-22-2022, 10:35 AM   #2


رشيد برادة متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية رشيد برادة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
الدولة: الدار البيضاء
المشاركات: 37,210
معدل تقييم المستوى: 10
رشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديدرشيد برادة قلم جديد
مؤسس الموقع  
/ قيمة النقطة: 0
الإدارة العامة  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 2 (المزيد» ...)

عرض ألبوم رشيد برادة

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط على الزر وأختر ما يناسبك   

 

رد: الخشوع في الصلاة

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/47.gif

جزاكم الله خير الجزاء أخي الحواط

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/18.gif




التعديل الأخير تم بواسطة رشيد برادة ; 10-22-2022 الساعة 10:37 AM
قديم 10-22-2022, 08:28 PM   #3


الحواط متواجد حالياً
 
الصورة الرمزية الحواط
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 10,640
معدل تقييم المستوى: 32
الحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديدالحواط قلم جديد
وسام شكر وتقدير  
/ قيمة النقطة: 0
وسام المشرف المميز  
/ قيمة النقطة: 0
مجموع الأوسمة: 5 (المزيد» ...)

عرض ألبوم الحواط

الإضافة

 خدمة إضافة مواضيعك ومشاركاتك  إلى المفضلة وإلى محركات البحث العالمية _ أضغط على الزر وأختر ما يناسبك   

 

رد: الخشوع في الصلاة

ملفي الشخصي  إرسال رسالة خاصة  أضفني كصديق

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/13.gif

اللهم آمين يارب العالمين

 http://www.hanaenet.com/vb/images/welcome/20.gif



إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

ماذا, أصحاب, لقي, الله, الذي, الثمرات, الخشوع, الرجل, الصلاة, العالم, الو, صلاتي

جديد مواضيع قسم «۩۞۩-الـقـسـم ألإسـلامـي-۩۞۩»

ارجو ان يكون ردك على الموضوع بصيغه جميله تعبر عن شخصيتك الغاليه عندنا يا غير مسجل

الخشوع في الصلاة



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


بحث قوقل
 

الموقع غير مسؤول عن أي اتفاق تجاري أو تعاوني بين الأعضاء فعلى كل شخص تحمل مسؤلية نفسه إتجاه مايقوم به من بيع وشراء وإتفاق وإعطاء معلومات موقعه المشاركات والمواضيع تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة رأي القلم الدهبي ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ( ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر ) ::..:: تم التحقق بنجاح هذا الموقع من أخطاءXHTML Valid XHTML 1.0 Transitional


الساعة الآن 01:02 PM
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 13 14 15 16 17 18 19 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 42 43 44 45 46 47 48 56 58 63 65 66 69 70 76 77 84 85 86 88 91 95 104 106 111 112 118 119 120 122 123 124 128 137 138 139 141 143